الأحد، 28 نوفمبر، 2010

برامج التعليم

أي تلـــميذ نريــــد؟

يحاول البعض أن يقصي الأساتذة من دورهم في وضع برامج التعليم و مناهجها و الحال أن تعديل السياسة التربوية مطلب من المطالب النقابية التي أضرب الأساتذة من اجلها مرات و أخرها يوم 27 أكتوبر المنصرم و إذا كان السيد وزير التربية يتكلم لوحده في المنابر الإعلامية حول تصورات الوزارة للإصلاح التربوي فنحن نرى أن إصلاح التعليم مسالة و وطنية تهم الشعب برمته و ليست نقابات التعليم إلا مكونا مركزيا من الحوار حول التعليم و الملاحظ أن السيد وزير التربية ظن باطلا أن إصلاح التعليم يتوقف عند بعض العناصر الشكلية و الحال إن المسالة جوهرية و تتمثل في الآتي :
1) غياب البوصلة الأساسية في أي عملية تكوين معرفي أو تربوي وهو الهوية فمازالت الأهداف الرسمية من البرامج تخلط بين الهوية القطرية و تسميها الوطنية و بين الهوية القومية و الحضارية و هي الهوية العربية و الإسلامية و هذا الخلط ينعكس ضرورة على مضامين البرامج في تحديد الانتماء الحضاري و التاريخي في كل البرامج و المواد التعليمية و خاصة الآداب و اللغات و التاريخ و الجغرافيا و الفلسفة و التفكير الإسلامي بل إن الأهداف الرسمية تعوم معنى الهوية فتارة إفريقي و تارة متوسطي و خاصة أن كل ما هو متوسطي هو ضرورة تطبيع مع الكيان الصهيوني و هذا الخلط أو التعويم أنتج تلميذا يسخر من العلم المفدى و لا يحفظ النشيد الوطني فلا ينتمي لتونس بل تلميذا مهجنا في لغته و لا علاقة له بلغته الأم و لا هندام له و لا سلوك و كل هذا ليس إلا نتيجة حتمية لغياب الهوية و للانبتات الحضاري الذي تخلفه برامج التعليم.

2 ) غياب التوجه الحقيقي نحو التجذر في الهوية العربية باعتبار اللغة العربية هي اللغة الأم فالتوجه الرسمي يرى أن اللغة العربية هي اللغة الوطنية و ليست الأم فهذا التعريف يستأصل اللغة من مقومات الانتماء إلى الأمة العربية و يفرغها من عمقها الحضاري و التاريخي و خاصة العقائدي باعتبارها لغة القران و الإسلام هو الذي وحد الأمة و شكلها و ليس القران إلا العمق الأساسي للانتماء للأمة و حينما ننكر عن اللغة العربية كونها اللغة الأم و نحصرها في البعد الرسمي نراها تعيش التهميش في المنظومة التربوية التي لا تسعى إلى تجذير التلميذ في هويته عبر تدريس العلوم باللغة العربية و كأنها ليست لغة علوم أو قاصرة عن التفكير العلمي و الحال أن لا نهضة علمية و معرفية دون تدريس العلوم و الطب و الصيدلة و التقنية باللغة العربية و لذلك لا نجد اعتزازا لدى التلاميذ بانتمائه لأمته العربية و لحضارة بنت مجدها و صنعت عظمتها باللغة العربية و الأدهى و الأخطر أن الوزارة تعتزم التبكير بتدريس اللغات الأجنبية ابتداء من السنة الثانية أساسي و الثالثة أساسي تحت تعلات بيداغوجية و نفسية و هي كلها مغالطات لان التلميذ لم يزل في طور التمكن من لغته العربية و لم يتمكن منها بعد و يتم إقحام لغات هجينة عن انتمائه فهل الغاية من درا سة اللغات الأجنبية التمكن من لغات الآخر و معرفة الحضارة الإنسانية أم جعل هذه اللغات هي الأساس في التكوين اللساني و العلمي و المعرفي للتلميذ؟؟؟؟ إن الجواب الثاني هو توجه الوزارة وهو توجه نرفضه جذريا لأننا نرى أن تهميش اللغة العربية لا يخلق اهتزازا معرفيا و علميا فحسب و إنما يتجاوز ذلك ليخلق تلميذا منبتا عن انتمائه للهوية العربية الإسلامية.
3)غياب البرامج التي تجذر التلميذ في هويته و خاصة في مواد العربية و التفكير الإسلامي و التاريخ و الجغرافيا إذ لا يدرس التلميذ على انه عربي بل يدرس و كأنه روماني أو بونيقي أو لا انتماء له فبرامج التاريخ لا تدرس على أساس تحقيب عربي ثم إسلامي و تونس ما قبل الإسلام و ما بعد الفتح الإسلامي و لا تجد في ذهن أي تلميذ انتماءه التاريخي و الحضاري لغياب السعي نحو تاريخنا العربي و الإسلامي حتى و صلت البرامج إلى إلغاء فلسطين من خرائط الوطن العربي في كنبنا المدرسية و صار شعر الصهاينة موضوعا من مواضيع البكالوريا و تدريس مشاهير الغناء الصهاينة نصوصا في الكتب المدرسية أما تدريس الإسلام في مادة التفكير الإسلامي أو الروافد الثقافية لها مثل الفلسفة فقد صار غائبا غيابا ممنهجا ففي الفلسفة فلا اثر لابن الهيثم أو ابن خلدون أو لابن رشد أو للجاحظ أو لغيرهم من فلاسفة الإسلام الذي اثروا المكتبة الفلسفية الإنسانية و قرؤوا الإسلام و مقولاته من زاوية فلسفية فيعيش التلميذ تصحرا ثقافيا لا يصنع إلا تلميذا متفسخا.
إن هذه القراءة الموجزة لمرض التعليم في تونس قد رسمنا فيه التوجهات العامة التي تقترحها نقابتنا على الوزارة

لإصلاح التعليم.

الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

حوصلة أولية للهيئة الإدارية

قررت الهيئة الإدارية لقطاع التعليم الثانوي المجتمعة طيلة يوم الخميس 25 نوفمبر 2010 , والتي أنهت أشغالها في ساعة متأخرة , ترك المجال مفتوح للتفاوض مع وزارة التربية بداية من 18 ديسمبر 2010. وفي صورة عدم إحراز أي تقدم أو مماطلة من الوزارة حول المطالب المالية والمهنية للأساتذة ينجز القطاع إضراب حضوري كامل يوم الخميس 27 جانفي 2011 يشفع بتجمعات احتجاجية أمام المندوبيات الجهوية للتربية.
هذا وينتظر صدور في الأيام القليلة القادمة 3 لوائح عن هذه الهيئة الإدارية و هي :
ـ اللائحة المهنية.
ـ لائحة الصراع العربي الصهيوني .
ـ اللائحة العامة.


الخميس، 25 نوفمبر، 2010

حول قرارات الهيئة الإدارية

للتواصل الحيني مع الزملاء الأساتذة نورد بعض الأخبار الملحة التي رشحت من الهيئة الإدارية لقطاع التعليم الثانوي ـ والتي يشرف عليها الأخ منصف الزاهي الأمين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل ـ والتي مازالت متواصلة إلى حد كتابة هذه السطور.
هذه الأخبار تشير أن القطاع مقبل على إضراب ثان بيوم واحد حدد ليوم الخميس 27 جانفي أوالخميس الذي يليه : 3 فيفري 2011.
هذا الإضراب ( إن تحقق) يكون خاتمة لسلسلة من التجمعات الإحتجاجية الجهوية أمام مندوبيات التربية تتوج بتجمع إحتجاجي وطني أمام وزارة الإشراف.
تباعد موعد إنجاز الإضراب ( شهران من الان ) سببه ترك الحيز الزمني الكافي للنقابة العامة لإجراء التفاوض في مجمل مطالب الأساتذة مع وزارة التربية . بداية الجلسات التفاوضية حدد ليوم 18 ديسمبر 2010.

الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

كم أنت رائعة يا لغة الضاد

بلاغة اللغة العربية

هذه أبيات من الشعر لكن فيها العجب العجاب وفيها احتراف وصناعة للشعر: للأمام علي رضي الله عنه

ألــــــــــــوم صديقـــــي وهـــــــــذا محـــــــــــــــــــال

صديقــــــــي أحبــــــــــــه كـــــــــلام يقـــــــــــــــــال

وهـــــــــــذا كــــــــــــــلام بليــــــــــغ الجمـــــــــــــال

محـــــــــــــال يــــــــــــقال الجمـــــــال خيــــــــــــال

الغريــــــــــــب في هذه الأبيات .. أنــكم تستطيـــعون قراءتها أفقيــا ورأسيـــاً...!

أنظروا إلى هذا البيت :
مودته تدوم لكل هول .. وهل كل مودته تدوم
حاولوا قراءة البيت بالعكس .. من آخره إلى أوله حرفا حرفا .. ستكتشفون الإبداع ...
فهذا البيت يقرأ كما هو من الجهتين كلمة كلمة.
*
خطبتان للإمام علي واحدة بدون حرف الألف والأُخرى بدون نقط :

هذه خطبة للإمام علي من غير حرف الألف.. بعدما اجتمع الناس وقالوا بأن الألف هو الحرف الأكثر شيوعاً بالكلام.
)
حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه،وتمت كلمته، ونفذت مشيئته، وبلغت قضيته، حمدته حمد مُقرٍ بربوبيته، متخضع لعبوديته، متنصل من خطيئته، متفرد بتوحده، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه، ونستعينه ونسترشده ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه وشهدت له شهود مخلص موقن، وفردته تفريد مؤمن متيقن، ووحدته توحيد عبد مذعن، ليس له شريك في ملكه ولم يكن له ولي في صنعه، جلَّ عن مشير ووزير، وعن عون ومعين ونصير ونظير علم ولن يزول كمثله شيءٌ وهو بعد كل شيءٍ، رب معتزز بعزته، متمكن بقوته، متقدس بعلوّه متكبر بسموّه ليس يدركه بصر، ولم يحط به نظر قوي منيع، بصير سميع، رؤوف رحيم عجز عن وصفه من يصفه، وضل عن نعته من يعرفه، قرب فبعد و بَعُد فقرب، يجيب دعوة من يدعوه، ويرزقه ويحبوه، ذو لطف خفي، وبطش قوي، ورحمة موسعة، وعقوبة موجعة، رحمته جنة عريضة مونقة، وعقوبته جحيم ممدودة موبقة، وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصفيه ونبيه ونجيه وحبيبه وخليله)
وهذه الخطبة الثانية للإمام علي .. لكن من غير نقط

)
الحمد لله الملك المحمود ، المالك الودود مصور كل مولود ، مآل كل مطرود ساطع المهاد وموطد الأوطاد ومرسل الأمطار ، ومسهل الأوطار وعالم الأسرار ومدركها ومدمر الأملاك ومهلكها ومكور الدهور ومكررها ومورد الأمور ومصدرها عم سماحه وكمل ركامه وهمل وطاوع السؤال والأمل أوسع الرمل وأرمل أحمده حمدا ممدودا وأوحده كما وحد الأواه وهو الله لا إله للأمم سواه ولا صادع لما عدله وسواه ، أرسل محمدا علما للإسلام ، وإماما للحكام. )

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

جلسة العمل مع وزارة التربية لم ترتق لانتظارات وطموحات الأساتذة

التعليم الثانوي: الجلسة مع الوزير لم ترتق لانتظارات وطموحات الأساتذة
لم تفرز جلسة العمل التي التأمت اليوم 22 نوفمبر 2010 بين جميع أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة العامة للتعليم الثانوي و عضوي المكتب التنفيذي الوطني الأخوين عبيد البريكي الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم التكوين النقابي و محمد المنصف الزاهي الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم الوظيفة العمومية من جهة و وفد من وزارة التربية والتكوين تقدمهم السيد الوزير حاتم بن سالم، لم تفرز أي نتائج ايجابية . فقد رفض السيد الوزير قطعيا النظر في بعض الملفات و منها المنح الخصوصية بدعوى أنها جزء من المفاوضات الجماعية وكذلك مسألة التقاعد باعتبارها ملف وطني كما استثنى الخوض في مسألة المطرودين من كانت له "خلفية النشاط النقابي" وبعض المطرودين لأسباب بيداغوجية. واعتبرت النقابة العامة أن السيد الوزير كان هذه المرة واضحا بأن وعد بانطلاق المفاوضات في النظام الأساسي في المنتصف الثاني من شهر ديسمبر القادم رغم تحفظ النقابة على هذا الموعد باعتباره متأخرا كما وعد باستئناف النظر في بعض ملفات المطرودين لأسباب بيداغوجية . إلى ذلك، اعتبرت النقابة العامة أن هذا اللقاء كان فرصة للتعبير عن غضبها و امتعاضها من سلوكات الوزارة منذ انعقاد الهيئة الإدارية ليوم 6 سبتمبر الفارط و هي سلوكات اعتمدت التضييقات على العمل النقابي و تأليب الرأي العام على المطالب المشروعة للمدرسين والمدرسات و إطلاق التشويهات ووصفت اللقاء بغير المثمر و لم يرتق لطموحات و انتظارات الأساتذة و مناقضا لجلسة 19 أفريل الفارط التي أكد خلالها الوزير الاستعداد للتفاوض في جميع الملفات . يذكر أن النقابة العامة تستعد هذه الأيام لعقد هيئة إدارية استثنائية يوم 25 نوفمبر الجاري ومن المؤكد أن تتناول خلالها مضامين جلسة الوزارة و أخذ القرارات اللازمة على اثر ما أفرزته هذه الجلسة من نتائج.

الأحد، 21 نوفمبر، 2010

حول ندوة الإطارات

انعقدت اليوم , الأحد 21 نوفمبر , بدار الإتحاد الجهوي للشغل بأريانة ندوة إطارات قطاعية جهوية أشرف عليها الأخ نوري بالتومي عضو الإتحاد الجهوي الذي استهل حديثه بتحية لكافة النقابيين بالجهة الذين ساهموا في إنجاح الإضراب الوطني القطاعي الذي عرف نجاحا لا مثيل له كما حيا القواعد الأستاذية على التفافهم حول منظمتهم الوطنية : الإتحاد العام التونسي للشغل, وبين شرعية مطالب الأساتذة التي هي نفسها مطالب قطاع التعليم الأساسي و قطاعات أخرى لها علاقة بالتربية مبرزا ضرورة التنسبق بين هذه القطاعات في تحركات نضالية مستقبلية.
ثم تداول على الكلمة ثلة من النقابيين الذين خفضوا من التوقعات المرتقبة من اللقاء المزمع عقده يوم الإثنين 22 نوفمبر بين الوفد النقابي والوفود الوزارية التي لها علاقة بمطالب الأساتذة المالية وبينوا أن على قطاعنا تصور خطة نضالية مدروسة تتوازى مع المفاوضات التي وجب أن بكون بناءة ومثمرة . هذه الخطة يراعى فيها الزخم الذي حصل في اضراب 27 أكتوبر مع رفض النضالات الكمية على حساب الإضرابات النوعية من ذلك رفض الإضراب الإداري أو الإضرابات بيومين مستخلصين العبر من اضراب 16/17/جانفي 2008 رغم شرعية التحركات التي تمت حينها.
كما أكد الحضور على التشبث بمطلب أساسي لا تراجع عنه وهو اعتبار مهنة التدريس مهنة شاقة أو مضنية حتى يكون لهذا الإعتراف استحقاقات مالية وأدبية . كما بين الحضور على أهمية البرامج والمناهج في كل المفاوضات المستقبلية لما لها من تأثير خطير على الناشئة الذين هم رجال السمتقبل .... كما حيوا كل المحوالات العربية والعالمية لكسر الحصار المضروب على أهلنا في غزة وضرور انخراظ منظمتنا العتيدة في هذا المسار .

الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

جلسة عمل

تعقد النقابة العامة للتعليم الثانوي جلسة عمل مع السيد وزير التربية يوم الإثنين 22 نوفمبر 2010 بداية من الساعة التاسعة صباحا وذلك للنظر في مجمل مطالب مدرّسي التعليم الثانوي الواردة باللائحة المهنية الصادرة عن الهيئة الإدارية المنعقدة يوم 06 سبتمبر 2010.

الخميس، 18 نوفمبر، 2010

بلاغ ندوة الإطارات

بلاغ
تتشرف النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بأريانة بدعوة كافة أعضاء النقابات الأساسية للمشاركة في ندوة الإطارات التي تعقدها بدار الإتحاد الجهوي للشغل بأريانة وذلك يوم الأحد 21 نوفمبر 2010 ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا (س 10.30).
ويتضمن جدول الأعمال الاستعداد للهيئة الإدارية القطاعية المقرر عقدها يوم 25 نوفمبر 2010 .

وتقبلوا تقديرنا , والسلام
عن النقابة الجهوية
الكاتب العام

لطفي بن خالد

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

هيئة إدارية لقطاع التعليم الثانوي

وافق المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل على طلب النقابة العامة للتعليم الثانوي عقد هيئة إدارية

استثنائية و قد تم الإتفاق على عقدها رسميا يوم 25 نوفمبر 2010

و قد وجّهت النقابة العامة للتعليم الثانوي مراسلتين إلى كل من وزير التربية ووزير الشباب والرياضة والتربية البدنية بتاريخ السبت 06 نوفمبر 2010 لطلب فتح التفاوض وعقد جلسات عمل حول مجمل المطالب المضمّنة باللائحة المهنية الصادرة عن الهيئة الإدارية المنعقدة يوم 06 سبتمبر 2010، مع الاشارة الى أن اتصالات جرت وتتواصل الآن بين المركزية النقابية ووزارة التربية بغاية التوصل الى عقد جلسة تفاوض وعمل بين النقابة العامة للتعليم الثانوي و الوزارة.

الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

إعلام

وجّهت النقابة العامة للتعليم الثانوي مراسلتين إلى كل من وزير التربية ووزير الشباب والرياضة والتربية البدنية لطلب فتح التفاوض وعقد جلسات عمل حول مجمل المطالب المضمّنة باللائحة المهنية الصادرة عن الهيئة الإدارية المنعقدة يوم 06 سبتمبر 2010، وذلك يوم السبت 06 نوفمبر 2010.

الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

الخميس، 4 نوفمبر، 2010

ندوة حول اللغة العربية

تحضيرا للندوة المزمع عقدها في الإتحاد الجهوي للشغل بأريانة والتي نتظمها النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بأريانة حول اللغة العربية وسبل الدفاع عنها و إعطائها المكانة المرموقة التي تستحقها و إبراز قدرتها على الإبداع في شتى المجالات العلمية و التربوية ....ننزل هذا النص الذي يبرز أفضال لغة الضاد.
هذه الندوة و التي سيأثثها ثلة من الأكاديميين تنعقد في الأيام القادمة وسنعلن عن ذلك لاحقا.

دفاعا عن لغة الضاد

دفاعا عن لغتنا العربية

في إطار الدفاع عن لغتنا العربية الجميلة والتمسك بها كلغة أمة وانتماء وعلم وأدب ننشر لزملائنا الأساتذة هذه الصفحات لعلنا نساهم في إبراز قيمتها وبلاغتها والتمسك بها والمثابرة وصرف همّتنا إليها وإيلاء العناية اللازمة بها والمركز اللائق في برامجنا التعليمية في كل المواد الدراسية الأدبية منها والفنية والتقنية والعلمية في تونس وكل البلاد العربية.








لغتنا العربية:

لغة القرآن الكريم
لغة الضاد

· قال الله تعالى «وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ» (النحل/103)

· قال الله تعالى «إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ» (يوسف/2)

صدق الله العظيم

· قال مصطفى صادق الرافعي رحمه الله :" ما ذلّت لغة شعبٍ إلاّ ذلّ ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ ، ومن هذا يفرض الأجنبيّ المستعمر لغته فرضاً على الأمّة المستعمَرة ، ويركبهم بها ، ويُشعرهم عظمته فيها ، ويستلحِقهم من ناحيتها ، فيحكم عليهم أحكاماً ثلاثةً في عملٍ واحدٍ : أمّا الأول فحَبْس لغتهم في لغته سجناً مؤبّداً ، وأمّا الثاني فالحكم على ماضيهم بالقتل محواً ونسياناً ، وأمّا الثالث فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها ، فأمرُهم من بعدها لأمره تَبَعٌ " من مجلة وحي القلم 3/33-34

· وقال ابن تيميّة رحمه الله :" اعلم أنّ اعتياد اللغة يؤثر في العقلِ والخلقِ والدينِ تأثيراً قويّاً بيّناً ، ويؤثر أيضاً في مشابهةِ صدرِ هذه الأمّةِ من الصحابةِ والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ ، وأيضاً فإنّ نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجبٌ ، فإنّ فهم الكتاب والسنّة فرضٌ ، ولا يُفهم إلاّ بفهم اللغة العربية ، وما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب " اقتضاء الصراط المستقيم ص 207

· قال أبو منصور الثعالبي (ت430هـ) صاحب كتاب «فقه اللغة وسر العربية»:«من أحبّ الله تعالى أحب رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم، ومن أحب الرسول العربي أحب العرب، ومن أحب العرب أحب العربية، التي نزل بها أفضل الكتب، على أفضل العجم والعرب، ومن أحب العربية عُني بها، وثابر عليها، وصرف همته إليها، ومن هداه الله للإسلام، وشرح صدره للإيمان، وآتاه حسن سريرة فيه. أعتقد أن محمداً صلى الله عليه وسلم خير الرسل، والإسلام خير الملل، والعرب خير الأمم، والعربية خير اللغات والألسنة، والإقبال على تفهمها من الديانة، إذ هي أداة العلم، ومفتاح التفقه في الدين، وسبب إصلاح المعاش والمعاد..» ص21





· قال عباس محمود العقاد في كتابه «اللغة الشاعرة» ص6: «ومن واجب القارئ العربي- إلى جانب غيرته على لغته- أن يذكر أنه لا يُطالب بحماية لسانه ولا مزيد على ذلك، ولكنه مطالب بحماية العالم من خسارة فادحة تصيبه بما يصيب هذه الأداة العالمية من أدوات المنطق الإنساني، بعد أن بلغت مبلغها الرفيع من التطور والكمال، وإن بيت القصيد هنا أعظم من القصيد كله؛ لأن السهم في هذه الرمية يسدد إلى القلب ولا يقف عند الفم واللسان».














فضل اللغة العربية

للغة العربية فضلٌ وامتياز عن غيرها من اللغات، وذلك من جهات عديدة.

وفيما يلي ذكر لبعض فضلها على سبيل الإيجاز:

1. للغة العربية فضل من جهة اعتدال كلماتها: فإنا نجد أن أكثر ألفاظها قد وضع على ثلاثة أحرف، وأقل من الثلاثي ما وضع على أربعة أحرف، وأقل من الرباعي ما وضع على خمسة أحرف.

وليس في اللغة كلمة ذات ستة أحرف أصلية، وقد جاءت ألفاظ قليلة على حرف واحد أو حرفين.

2. لها فضل من جهة فصاحة مفرداتها: فليس في كلماتها الجارية في الاستعمال ما يثقل على اللسان، أو ينبو عنه السمع.

وللعارف بحسن صياغة الكلام أن يصنع من مفرداتها المأنوسة الوضاءة قِطعاً، أو خطباً تسترق الأسماع، وتسحر الألباب.

3. إنها أقرب سائر لغات الدنيا إلى قواعد المنطق: حيث إن عباراتها سلسلة طبيعية، يهون على الناطق صافي الفكر أن يعبر فيها عما يريده دون تصنع أو تكلف.

4. تعدد أساليبها: فهذا مما يشهد بارتقاء اللغة، وسعة غايتها في البيان؛ فإن العبارات إذا اختلفت

أساليبها تغاير ما تصوِّره في نفوس المخاطبين من المعاني، وإن كان الغرض واحداً؛ فصورة المعنى الذي يستفاد بطريق المجاز أو الكناية يغاير الصورة التي تؤدى بلفظ الحقيقة أو القول الصريح.

5. طرق اختصارها: فتجد أن في كثير من ألفاظها القصيرة غنى وكفاية في الدلالة على المراد.

6. ارتقاؤها مع المدنية: وقد مر شيء من ذلك عند الحديث عن نهوض الإسلام بالعربية، وسيأتي مزيد بيان لذلك.


فضــل اللغة العربيـــة

فَما أَهْوَى سِوى لُـغَةٍ سَقاها قُرَيْشٌ مِنْ بَراعَـتِهِمْ شِهادا
أداروا مِنْ سَلاسَـتِها رَحيقاً وهَزُّوا مِنْ جَزالَتِها صِعادا
وطَوَّقَـها كِـتابُ اللهِ مَجْداً وَزادَ سَـنا بَلاغَـتِها اتِّقادا
تَصيدُ بِسَحْرِ مَـنْطِقِها قُلوباً تُحاذِرُ كالجَـآذِرِ أَنْ تُصادا
قَنَتْ حِكَماً رَوائِعَ لَوْ أَعارَتْ سَـناها النَّارَ لَمْ تَلِدِ الرَّمادا
سَرَتْ كالمُزْنِ يُحْيي كُلَّ أَرْضٍ ويُـبْهِـجُها وِهاداً أَوْ نِجادا

العلامة التونسي محمد الخضر حسين

سيدة اللغات

سلامٌ على أم اللغات على المدى

سلامَ أخيذٍ بالجمال هيوم
مشوقٍ إلى الجَرْسِ الرقيق ومفصحٍ

من اللفظ منسوقِ البيان رخيمِ
تراقص مفتر المباسم حَرفُهُ

كما هزَّ عِطْفَ الزهرِ رَوْحُ نسيمِ
إذا قلت درٌّ قلتُ بعض صفائها

صفاءُ مضيءِ الصفحتين يتيمِ
أأمَّ لغات العالمين بلاغةً

وطيبَ مذاقٍ واختلافَ طعومِ
بيانك؟ أم ماء من الخلد كوثرٌ

ترقرق عذباً؟ أم رحيق كرومِ؟

علامة العراق الشيخ محمد بهجة الأثري

اللغة العربية تنعى حظها

رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْت حَصَاتي

وناديتُ قَوْمي فاحْتَسَبْتُ حَيَاتي

رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ

ليتني عَقُمْتُ فلم أَجْزَعْ لقَوْلِ عُدَاتي

وَلَدْتُ ولمّا لم أَجِد لعَرَائسي

رِجَالاً وَأَكْفَاءً وَأَدْتُ بناتي

وليتني عَقُمْتُ فلم أَجْزَعْ لقَوْلِ عُدَاتي

وَمَا ضِقْتُ عَنْ آيٍ بهِ وَعِظِاتِ

فكيفَ أَضِيقُ اليومَ عَنْ وَصْفِ آلَةٍ

وتنسيقِ أَسْمَاءٍ لمُخْتَرَعَاتِ

أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ

فَهَلْ سَأَلُوا الغَوَّاصَ عَنْ صَدَفَاتي

فيا وَيْحَكُمْ أَبْلَى وَتَبْلَى مَحَاسِني

وَمِنْكُم وَإِنْ عَزَّ الدَّوَاءُ أُسَاتي

فلا تَكِلُوني للزَّمَانِ فإنَّني

أَخَافُ عَلَيْكُمْ أن تحين وَفَاتي

أَرَى لرِجَالِ الغَرْبِ عِزَّا وَمِنْعَةً

وَكَمْ عَزَّ أَقْوَامٌ بعِزِّ لُغَاتِ

أَتَوا أَهْلَهُمْ بالمُعْجزَاتِ تَفَنُّنَا

فَيَا لَيْتَكُمْ تَأْتُونَ بالكَلِمَاتِ

أَيُطْرِبُكُمْ مِنْ جَانِبِ الغَرْبِ نَاعِبٌ

يُنَادِي بوَأْدِي في رَبيعِ حَيَاتي

وَلَوْ تَزْجُرُونَ الطَّيْر َ يَوْمَاً عَلِمْتُمُ

بمَا تَحْتَهُ مِنْ عَثْرَةٍ وَشَتَاتِ

سَقَى اللهُ في بَطْنِ الجَزِيرَةِ أَعْظُمَا

يَعِزُّ عَلَيْهَا أَنْ تَلِينَ قَنَاتي

حَفِظْن وَدَادِي في البلَى وَحَفِظْتُهُ

لَهُنَّ بقَلْبٍ دَائِمِ الحَسَرَاتِ

وَفَاخَرْتُ أَهْلَ الغَرْبِ وَالشَّرْقُ مُطْرِقٌ

حَيَاءً بتلكَ الأَعْظُمِ النَّخِرَاتِ

أَرَى كُلَّ يَوْمٍ بالجَرَائِدِ مَزْلَقَا

مِنَ القَبْر يُدْنيني بغَيْرِ أَنَاةِ

وَأَسْمَعُ للكُتّابِ في مِصْرَ ضَجَّةً

فَأَعْلَمُ أنَّ الصَّائِحِينَ نُعَاتي

َيَهْجُرُني قَوْمي عَفَا اللهُ عَنْهُم

إِلَى لُغَةٍ لم تَتَّصِلْ برُوَاةِ

سَرَتْ لُوثَةُ الإفْرَنْجِ فِيهَا كَمَا سَرَى

لُعَابُ الأَفَاعِي في مَسِيلِ فُرَاتِ

فَجَاءَتْ كَثَوْبٍ ضَمَّ سَبْعِينَ رُقْعَة

مُشَكَّلَةَ الأَلْوَانِ مُخْتَلِفَاتِ

إِلَى مَعْشَرِ الكُتّابِ وَالجَمْعُ حَافِلٌ

بَسَطْتُ رَجَائي بَعْدَ بَسْطِ شَكَاتي

فإمَّا حَيَاةٌ تَبْعَثُ المَيْتَ في البلَى

وَتُنْبتُ في تِلْكَ الرُّمُوسِ رُفَاتي

وَإِمَّا مَمَاتٌ لا قِيَامَةَ بَعْدَه

مَمَاتٌ لَعَمْرِي لَمْ يُقَسْ بمَمَاتِ

الشاعر المصري حافظ إبراهيم